سورة البقرة هي أطول سورة في القرآن الكريم. وله معاني سامية ومفاهيم فقهية تتعلق بالقرارات الشرعية والموضوعات المتعلقة بالميراث والمرأة والدين وغيرها من المواضيع المهمة في حياة الناس. وتعتبر من السور المدنية التي نزلت في المدينة المنورة النبي يصلي الله صلى الله عليه وسلم، وهي أول سورة نزلت علي النبي بعد هجرته من مكة إلى المدينة وسبب تسميتها بالبقرة؛ لأنها تضمنت قصة بقرة بني إسرائيل.

سورة البقرة كم جزء؟

عدد أجزاء سورة البقرة جزأين وتسع صفحات، مجموع آيات سورة البقرة 286، عدد صفحات الآيات: 49 صفحة. جزء واحد من القرآن الكريم يحتوي على عشرين صفحة وجزءين، وجزء واحد يحتوي على 10 صفحات. أجزاء سورة البقرة هي أربعة أجزاء، وتعتبر سورة البقرة ثاني سورة القرآن الكريم حسب ترتيب المصحف. عند العلماء، وتعتبر هذه السور من السور الطويلة إلى جانب سورة آل عمران، وسورة النساء، وسورة المائدة، وسورة الأنعام، وسورة الأنفال، وسورة الأعراف. سورة البقرة لها أجر عظيم وثواب عظيم الله والله تعالى هو الحافظ لقارئه من شر الشياطين وشركهم، وهو كالحصن المنيع الذي يحصن به المسلم نفسه وأهله وبيته. تهرب الشياطين من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة وتأتي هذه السورة شفيعة لقارئها يوم القيامة كغيرها من سور القرآن الكريم لذلك سميت هناك سورة البقرة آية من القرآن الكريم وهي في حديث سهل بن سعد النبي قال: (إن لكل شيء مضغة، وإن رفع القرآن سورة البقرة، من قرأها في بيته ليلاً لم يدخل الشيطان بيته ثلاث ليال، ومن قرأها في الليل) يوم لا يدخل الشيطان بيته ثلاثة أيام).